السبت, 17 شباط/فبراير 2018
0
0
0
s2sdefault

الحرية : هى ان أكون قادرا على إتخاذ القرار وان أتحمل مسؤلية قرارى أو تصرف  سلوكى  يعبر عن كيانى كلة  

فأنكم انما دعيتم للحرية أيها الأخوة غير أنه لا تصيروا الحرية فرصة للجسد بل بالمحبة اخدموا بعضكم بعضاً ( غلاطية 5 : 13 )


* يوجد ثلاث مبادئ هامه  للعلاقات يجب  الحافظ على  

1-  الحقوق

2-  الحدود

3-  الحرية


* خلق الإنسان حرا على صورة الله ومثالا وهذة الحرية له شقان 

   1-  حرية الاختيار    

  2-   حرية الفعل 

الحرية فى العلاقة زى الشباك فى البيت ضرورى علشان الهواء يدخل وما يبقاش خنقة ومهما تكون العلاقات لازم يكون مساحة حرية علشان تقدر تنفس والسيطرة والتحكم بيخنق العلاقات (علشان الحب يعيش و مشاعرى فى الهواء لازم له شباك )

اذا ايها الأخوة لسنا أولاد جارية بل أولاد الحرة ( غلاطية  4 : 31 )

* ليه  ساعات  السيطرة علي المشاعر صعبة   ؟

1-  الجوع للحب 

2- الإحتياج للحب ممكن يخلى الناس تتحكم فينا

3- صداقة تقلب الى تحكم  ( اقف وابعد )

4- حضن حنين  يلقى  الحضن ده فخ عايز يمتلكنى علشان هوجعان للحب  لازم  يتأكد إنى أفضل معها لاخذ الحب منى 

فأنكم ان دعيتم للحرية أيها الأخوة غير أنه لا تصيروا الحرية فرصة للجسد بل بالمحبة اخدموا بعضكم بعضاً (غلاطية  5 :13 )

* الحب الحقيقى هو أنه يقدر احتياجى للحب والإحترام من نفسي واحترام اهلى والمجتمع   .

* الحب  ليس ان احكى كل شي لبعض ونعمل كل شي مع بعض وغير كده تبقى خيانة  (كأن الحب لازم التجسس على بعض ).

*  الحب الحقيقي هوأننا نقبل بعض ونحترم بعض 

  الحلول                                      

 1- الجوع للحب يخلينى أستحمل السيطرة والتحكم بأسم الحب ( ابعد واقف)

2- من كتر السيطرة فى الحب بفتكر أن الحب هو السيطرة ( ابعد واقف )

3-الحب الحقيقي ما يسمحش للسيطرة بل حرية الإختيار ( حرية الإنسان للإنسان هو الحب الحقيقى )

4-اللي بيحبنى يقربينى من كل الناس ( حرية الاختيار )

5-اللي  بيحبنى  يحترم  ارائى  واختياراتى ( لانه قرارى )

                                               التطبيــق  

فأثبتوا اذا فى الحرية التى قد حررنا المسيح بها ولا ترتبكوا أيضاً بنير عبودية  (غلاطية  5  :  1 )

أكبر مثالاً فى شخص الله لنا هو يحترم حرية الإنسان لأنه يحبه والمحبة الحقيقة تحترم حرية المحبوب والحب لا يفرض وغير ذلك تكون عبودية ، الله لا يريد عبيداً بل أبناء وهو يريدنا  أحرار نتمتع بالشركة معه لأنه حررنا من كل عبوديه وأعطانا الغلبة والنصرة بالقيامه .            
 واما الرب فهو الروح وحيث روح الرب هناك حرية  ( 2كو  3  :  17  )

أمين .

 

                                                                                                             مجــدى نبيــل 

                                                                                                                             الكنيسة المعمدانية الطوابق

عداد الزوار

Today23
Yesterday34
This week171
This month426
Total69134

زوار من كل العالم

Flag Counter