الأحد, 20 آب/أغسطس 2017

 

أكتب رسالتي هذه وأنا في غاية الفرح والسعادة أننا نعمل معا في ملكوت الله, إنه شرف لي ولك أن نكون عاملون مع الله, وكلما زاد الفخر أزادت أيضا معها المسؤولية نحو الله ونحو من نخدمهم, لذلك أود أن أقدم ما في قلبي لك, أملاً أن أكون لك سند وعون في خدمتك, وأرجو ان تكون هذه الكلمات القليلة بمثابة دليل لك للوقت القادم.

 أولاً :- تعامل مع خدمتك كراعي وليس مجرد خادم, أمتلك قلب الراعي الذي يحب القطيع, أمتلك فكر الراعي الذي يفكر في الرعية, تعلم مهارات الرعاية, التي تجعلك قريب من الخراف, تمسك بهذه الآية (معرفة اعرف حال غنمك، واجعل قلبك إلى قطعانك) أمثال 27 : 23 .

1.      قلب الراعي هو القلب المتواضع الوديع الذي يبحث عن الخراف الضالة, قلب منكسر يعلم محدودية نفسة, يبحث عن سعادة الغير, ويعمل علي تغير ذاته قبل الأخرين, قلب ليس لديه دافع أخر في الخدمة غير مجد المسيح وبناء الكنيسة, هل لديك هذا القلب؟

2.      فكر الراعي هو الفكر المستنير, الذي يعمل دائما بالتفتح الذهني, قابل للتعلم والتطور, يبحث عن الإيجابيات لأنه فكر إيجابي ومتحرر, أفكاره مثل أفكار يسوع, أفكار سلام لا شر, فكر يبحث عن التميز في الخدمة, والابتكار, والإبداع, هل لديك هذا الفكر؟

3.      مهارات الرعاية تكمن في التواصل الدائم مع الرعية, والقرب منهم, ومعرفة احتياجاتهم, ومساعدة كل عضو في خرافك علي أن يكون إنسان متكامل في كل نواحي حياته وليس الروحية فقط, مهاراتك تبنى علي إحساسك الدائم أنك تحتاج المزيد لكي تكون كفْ في خدمتك, هل لديك هذه المهارات؟

ثانياً:- ماذا عن علاقتك بباقي الخدام, هل تقف لهم بالمرصاد؟, هل تحمل في قلبك اتجاههم بشكاية معينة؟ (مع العلم قد تكون علي حق) ولكن إبليس استغل هذا الأمر ليفقدك سلامك وفرحك مع إخوتك, هل تبحث بينهم عن ذاتك؟, كلمتك التي تود أن تكون هي الكلمة الأولي والأخيرة, هل تشجعهم؟ , وتصلي لأجلهم؟ أسئلة كثيرة تحتاج لإجابة صريحة مع نفسك.

عزيزي في نهاية رسالتي وليس نهاية لحديثي, أود أن أعلن احتياجي الشخصي لأكون مطبق لهذه الرسالة قبلك, ولضعفي وعدم استحقاقي, لنتقدم سوياً أنا وأنت لكي نسأل الرب أن يمنحنا قلبه وفكره نحو الخدمة ونحو الرعية, لا تكتفي بقراءتها ولكن ضعها موضع التنفيذ والصلاة, وإله كل نعمة هوه قادر أن يرسل قوتها لك ليمنحك القوة والبركة في كل ما تمتد له يمينك, فيعينك ويقيمك وتكون مثل جبل صهيون, هيا لنعيش الكنيسة والخدمة التي علي قلب الله.

      مع محبتي وصلاتي لك الأخ / يعقوب نصحي

 

عداد الزوار

Today13
Yesterday34
This week193
This month575
Total63685

زوار من كل العالم

Flag Counter