الخميس, 23 تشرين2/نوفمبر 2017
0
0
0
s2sdefault

الـنعـمـة ومـعـنـاهـا


النعمة هي فيض قلب الله المحب بالإحسان إلي الإنسان الذي لا يستحق وهي علي نقيض من مبدأ الناموس الذي يطالب ولا يعطي شيئا.(لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَالْمَسِيحِ صَارايو1: 17)


والنعمة أيضاً علي النقيض من مبدأ الأعمال لذلك يقول الكتاب المقدس لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذَلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. 9لَيْسَ مِنْ أَعْمَالٍ كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ (أفسس 2: 8ـ9)

والنعمة أيضاًهي الإحسان إلي شخص لا يستحق الإحسان . والنعمة هي الإحسان إلي شخص يستحق الدينونة ومع أن هذين التعريفين صحيحين ولكنهما غير كاملين لأن الإحسان قد ينبع من

الشفقة , ولكن إحسان الله إلينا نابع من محبته لذلك يقول الكتاب المقدس ( لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ) ( يو3: 16)

وأيضاً مكتوب )الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ،ﭐلَّتِي أَجْزَلَهَا لَنَا بِكُلِّ حِكْمَةٍ وَفِطْنَةٍ) ( أفسس1: 7ـ8) ويقول الراحل الدكتور جريفث توماس " إن النعمة يمكن أن تري من ثلاث وجهات:

النعمة كما هي في الله , النعمة كما نراها في المسيح والنعمة كما تظهر في المؤمنين , النعمة كما هي في الله هي رحمة الله المترفقة, وقوة الله المعضدة , ومحبة الله

الإلهية , النعمة في المسيح هي النعمة المخلصة والنعمة المقدسة " وقد قال بولس عن نفسه ( وَلَكِنْ بِنِعْمَةِ اللهِ أَنَا مَا أَنَا ) (1كو15: 10) وهناك تعريف آخر للنعمة يقول نعمة الله تجعله يهب

أعظم الهبات للذين يستحقون أعظم عقاب...هذه هي النعمة

والنعمة أيضاً فضل اختياري من محبة الله يمنحه لمن يخلصهم فلا تستطيع اكتسابها أو استحقاقها . ولا يمكن لأي مسعى ديني أو أدبي لكي نحصل عليها لأنها تنبع فقط من رحمة الله ومحبته ـ

وبدون النعمة لا يمكن أن يخلص أحد. وقد تحدث القديس ذهبي الفم عن النعمة فقال لم يعطنا الله فقط دواء لجروحنا بل أكثر بكثير صحة وجمالاً وكرامة ومجداً ومرتبة تعلو جداً فوق مستوي طبيعتنا .

وأيضاً تحدث الصيني واتشمان ني قال أن النعمة ليست موقفا إلهياً بل إنها عمل الهي والنعمة هي العمل الذي أكمله يسوع الناصري ابن الله من أجلنا . لقد صلب ابن الله من أجلنا؟!!!! نعم ...

ولقد سفك دمه الكريم لكي يتمم عمل الله في الفداء حتى لا تكون هناك حاجة لأن نعمل أي شيء بل نؤمن به ونخلص . وبدون عمل الصليب لا يمكن أن يعطي الله نعمة لقد أعطي

الناموس بموسي ولكنه يعطي النعمة بعمل الصليب الكامل. من ثم فالنعمة عمل إلهي. ونفهم أن النعمة هي إظهار محبة الله للخطاه إذ أن نعمة الله تخلصهم من الخطية بدون أن يستحقوا ذلك.

(1تي2: 13ـ 15) ونجد الرسول بولس وهو يكتب إلي كنيسة كولوسي بالتحية المتكررة فيقول ( نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ) (كو1: 2) والنعمة هي سلام اليوناني

لصديقه اليوناني أما السلام فهي تحية اليهودي لصديقه اليهودي فيذكر الرسول بولس ثلاث معاني للنعمة

الرب يبارككم 

القس لطفي فوزي

المعمدانية الكوامل

 


 

عداد الزوار

Today39
Yesterday33
This week133
This month726
Total66803

زوار من كل العالم

Flag Counter