الأحد, 23 نيسان/أبريل 2017

الـنعـمـة ومـعـنـاهـا


النعمة هي فيض قلب الله المحب بالإحسان إلي الإنسان الذي لا يستحق وهي علي نقيض من مبدأ الناموس الذي يطالب ولا يعطي شيئا.(لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَالْمَسِيحِ صَارايو1: 17)


والنعمة أيضاً علي النقيض من مبدأ الأعمال لذلك يقول الكتاب المقدس لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذَلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ. هُوَ عَطِيَّةُ اللهِ. 9لَيْسَ مِنْ أَعْمَالٍ كَيْلاَ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ (أفسس 2: 8ـ9)

والنعمة أيضاًهي الإحسان إلي شخص لا يستحق الإحسان . والنعمة هي الإحسان إلي شخص يستحق الدينونة ومع أن هذين التعريفين صحيحين ولكنهما غير كاملين لأن الإحسان قد ينبع من

الشفقة , ولكن إحسان الله إلينا نابع من محبته لذلك يقول الكتاب المقدس ( لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ) ( يو3: 16)

وأيضاً مكتوب )الَّذِي فِيهِ لَنَا الْفِدَاءُ، بِدَمِهِ غُفْرَانُ الْخَطَايَا، حَسَبَ غِنَى نِعْمَتِهِ،ﭐلَّتِي أَجْزَلَهَا لَنَا بِكُلِّ حِكْمَةٍ وَفِطْنَةٍ) ( أفسس1: 7ـ8) ويقول الراحل الدكتور جريفث توماس " إن النعمة يمكن أن تري من ثلاث وجهات:

النعمة كما هي في الله , النعمة كما نراها في المسيح والنعمة كما تظهر في المؤمنين , النعمة كما هي في الله هي رحمة الله المترفقة, وقوة الله المعضدة , ومحبة الله

الإلهية , النعمة في المسيح هي النعمة المخلصة والنعمة المقدسة " وقد قال بولس عن نفسه ( وَلَكِنْ بِنِعْمَةِ اللهِ أَنَا مَا أَنَا ) (1كو15: 10) وهناك تعريف آخر للنعمة يقول نعمة الله تجعله يهب

أعظم الهبات للذين يستحقون أعظم عقاب...هذه هي النعمة

والنعمة أيضاً فضل اختياري من محبة الله يمنحه لمن يخلصهم فلا تستطيع اكتسابها أو استحقاقها . ولا يمكن لأي مسعى ديني أو أدبي لكي نحصل عليها لأنها تنبع فقط من رحمة الله ومحبته ـ

وبدون النعمة لا يمكن أن يخلص أحد. وقد تحدث القديس ذهبي الفم عن النعمة فقال لم يعطنا الله فقط دواء لجروحنا بل أكثر بكثير صحة وجمالاً وكرامة ومجداً ومرتبة تعلو جداً فوق مستوي طبيعتنا .

وأيضاً تحدث الصيني واتشمان ني قال أن النعمة ليست موقفا إلهياً بل إنها عمل الهي والنعمة هي العمل الذي أكمله يسوع الناصري ابن الله من أجلنا . لقد صلب ابن الله من أجلنا؟!!!! نعم ...

ولقد سفك دمه الكريم لكي يتمم عمل الله في الفداء حتى لا تكون هناك حاجة لأن نعمل أي شيء بل نؤمن به ونخلص . وبدون عمل الصليب لا يمكن أن يعطي الله نعمة لقد أعطي

الناموس بموسي ولكنه يعطي النعمة بعمل الصليب الكامل. من ثم فالنعمة عمل إلهي. ونفهم أن النعمة هي إظهار محبة الله للخطاه إذ أن نعمة الله تخلصهم من الخطية بدون أن يستحقوا ذلك.

(1تي2: 13ـ 15) ونجد الرسول بولس وهو يكتب إلي كنيسة كولوسي بالتحية المتكررة فيقول ( نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ) (كو1: 2) والنعمة هي سلام اليوناني

لصديقه اليوناني أما السلام فهي تحية اليهودي لصديقه اليهودي فيذكر الرسول بولس ثلاث معاني للنعمة

الرب يبارككم 

القس لطفي فوزي

المعمدانية الكوامل

 


 

زار أحدهُم مُستشفى الأمراض العقلية، ليفتقد صديق له مريض، وفي طريقه إلى صديقه، أسرع إليه أحد المرضى، يقول له في ثقة، وغرور: أتعرف مَن أنا؟! أنا القائد العظيم نابليون بونابرت، فقال: مَن قال لك هذا؟ قال: الله طبعاً، وقبل أن يُعلق بكلمة، قال مريض آخر: لماذا أنت مُندهش ومُتعجب؟! إنه يقول الصدق، لقد دعوته ” نابليون بونابرت“..

اِقرأ المزيد...

 

 

1- أستعدادات روحية وأنتصارات إلهية (أريحا)

لقد تمكن يشوع مع شعب إسرائيل بالإنتصار علي أريحا رغم التحديات الكثيرة وجاء هذا الانتصار لعدة أسباب وهي :-

1- القداسة (يشوع 3: 5)                     

2- حمل الحضور الإلهي (يشوع 6 : 6)

3- ثقة الإيمان (يشوع 6 : 16)        

4- تنفيذ الوصية (يشوع 6 : 8)

5- الاعتراف بالعجز(يشوع 6 : 3)        

6- علاقة مستمرة (يشوع 6 : 2)

اِقرأ المزيد...

منذ الوقت الذى نزل فيه يعقوب و أولاده سبعين نفس" جميع النفوس ليعقوب التي اتت الى مصر الخارجة من صلبه ما عدا نساء بني يعقوب جميع النفوس ست و ستون نفسا. و ابنا يوسف اللذان ولدا له في مصر نفسان جميع نفوس بيت يعقوب التي جاءت الى مصر سبعون."(تك46: 26-27)إلى الوقت الذى قرر الرب بعد سماع صراخ شعب إسرائيل ان يخرج شعبه

اِقرأ المزيد...

كتب الصحفي محمد أمين في جريدة المصري اليوم مقالة يوم 26/11/2013 بعنوان ثورة أخري في الطريق و يوضح فيها انه إن لم تكن هناك ثورة ثقافية موازية للثورة السياسية لن يكون هناك تفعيل حقيقي ووجود حقيقي لهذه الثورة السياسية..و إن كنا نتكلم عن تعريف الثورة هو تغيير جذري في طريقة رؤية الأمور والتفكير فيها . انها تغيير كامل في المنظور .و يتكلم دالاس ويلارد في كتابه تجديد القلب عن الثورة الأمريكية و التي غيرت كثيرا من قيم و معتقدات الأساسية للمجتمع الأمريكي و شكلت هذا المجتمع. ولكن للأسف مع مرور الوقت فقدت هذه الثورة و الحرب الأهلية التي كانت في أمريكا قوتها و تأثيرها و لم تكن هناك ثورة ثقافية موازية كما طرح محمد أمين في مقاله. و السؤال هنا ما علاقة ما ذُكر بنا كمسيحيين مصريين، مؤمنين كنا، ام غير مؤمنين.

اِقرأ المزيد...

      يقول جون ماكسويل فى كتابه تغيروتعلم التفكير "لو كنت مستعد ان تغيير فكرك يمكنك تغيير مشاعرك ولوغيرت مشاعرك يمكنك تغير سلوكك وتغيير سلوكك يمكنه تغيير حياتك "، و ذكر سليمان حكيم الزمان لأنه كما شعر في نفسه هكذا هو(أم 23: 7)

1.هل تري نفسك كلب ميت ؟؟

اِقرأ المزيد...

1.  إيمان تائب(إيمان إسحق)عب11: 20

كان يعرف إسحق ما هي إرادة الله في- فقال لها الرب في بطنك امتان و من احشائك يفترق شعبان شعب يقوى على شعب و كبير يستعبد لصغير.( تك25: 23)

و رغم ذلك تردد في طاعة الله لأنه كان يحب عيسو و كان قريبا من نفسه وعندما جاء مواعيد تسليم مواعيد بركة الله لأبنه تغافل وإرادة الله و قرر ان يبارك عيسو و يعقوب خدع أبوه الأعمى و لما عرف إسحق رفض ان يعكس البركة و مات إسحق بعد ان تاب و نفذ إرادة الله

أواه: يا ليتني اطعت! أوه: يا ليتني اطعت!"

اِقرأ المزيد...

عداد الزوار

Today13
Yesterday46
This week180
This month609
Total59972

زوار من كل العالم

Flag Counter